هل مازال الاستثمار العقاري في تركيا جذابا في 2022

تعرّض الاستثمار العقاري في تركيا لعام 2022 لتغيرات كثيرة، تبعاً للتقلبات الأخيرة في صرف الليرة التركية، ونزولها مقابل العملات الأجنبية، وأخذ المستثمرون يفكرون ملياً في  مدى نجاح الاستثمار العقاري في تركيا، وأخذوا يتتبعون تأثير تقلبات الليرة التركية على الاستثمارات العقارية في تركيا، وأصبح السؤال الذي يؤرقهم هل أثّر هبوط الليرة التركية على الاستثمار العقاري في تركيا…

هل أثر هبوط الليرة التركية على الاستثمار العقاري في تركيا:

في مجال الاستثمار بشكل عام لا يمكننا نفي احتمالية الخسارة، فالمخاطر موجودة في جميع أنواع الاستثمار لكن المستثمر الناجح هو من يستطيع اقتناص الفرصة والاستفادة من الظروف بما يناسب استثماره ويحقق مصلحته.

بات من المعروف للجميع ما شهدته الليرة التركية من تقلبات خلال الأشهر الأخيرة، مما أدى إلى ارتفاع في أسعار العقارات في تركيا وأحدث تغيرات في السوق العقارية وزاد من  أسعار المواد الأولية اللازمة للبناء والمشاريع السكنية.

ولكن تقلبات الليرة التركية أعقبها ارتفاع في الدولار أمام الليرة التركية الأمر الذي شكل عاملاً يستفيد منه المستثمر الأجنبي، فالمبلغ الذي كان يرصده لشراء عقار متوسط في تركيا أصبح بإمكانه أن يشتري فيه عقارا بمزايا وموقع أفضل.

وينصح الخبراء في هذا الوضع بفكرة  شراء عقار بالتقسيط في تركيا، لأن استمرار ارتفاع الدولار يقلل بشكل تلقائي من قيمة التقسيط على مرور الزمن.

كما أن الحصول على الإقامة العقارية و الجنسية التركية مقابل العقار يعد حافزا ومشجعا كبيراً لإقبال المستثمرين الأجانب على الاستثمار العقاري في تركيا، لذلك يمكننا القول وبكل ثقة أن الاستثمار العقاري ما زال يحتفظ بكثير من مزاياه التي تجذب المستثمرين الأجانب، ولذلك يقبل الكثير من رجال الأعمال على إنشاء جميع أنواع الاستثمار العقاري في تركيا.

أكثر الأهداف التي تدفع الأجانب للاستثمار العقاري في تركيا:

الحصول على الإقامة العقارية:

الاستثمار بهدف الحصول على الإقامة العقارية في تركيا، والإقامة العقارية  عبارة عن فترة إقامة متجددة تعطى للأجانب الذي اشتروا عقاراً في تركيا وتكون مدتها عادة عاما واحداً ويحق للزوجة والأولاد تحت سن 18 عاما الحصول على إقامة أيضاً، وتسمح الإقامة لصاحب العقار أن يقيم على الأراضي التركية من خلال هذه الإقامة، وتتشارك الإقامة العقارية مع الإقامة السياحية في جوانب عدة غير أن الإقامة العقارية أكثر قابلية للتجديد، ولا بد من وجود عقد الملكية (صك الملكية) عند تجديد الإقامة العقارية الذي تم منح الإقامة على أساسه.

الحصول على الجنسية التركية:

صدر في عام 2018 قرار يمنح حق الحصول على الجنسية التركية للمستثمر الأجنبي الذي يمتلك عقارا بقيمة 250000 $، و قد أثر هذا القرار على نسبة شراء العقارات في تركيا، فمعظم الاستثمارات العقارية للأجانب في عام 2021 كانت بهدف الحصول على الجنسية التركية، وفد استأثرت اسطنبول بنسبة 80.1% من الاستثمارات العقارية المقصود منها الحصول على الجنسية التركية حاصلة على المرتبة الأولى من بين المدن التركية.

الحصول على عوائد ربحية:

توصف نسبة العوائد من الاستثمار العقاري في تركيا على أنها من أعلى نسب الأرباح في تجارة العقارات في أوروبة ويعود ذلك لتوفر مجموعة من النقاط:

  • ارتفاع أسعار العقارات في تركيا بشكل مضطرد سنويا بسبب الإقبال الكبير على الاستثمار العقاري في السوق التركية.
  • انخفاض نسبة الضرائب المطبقة على الأرباح الناتجة على تجارة العقارات.

ويمكننا القول بأن أرباح العقارات في تركيا تتراوح وتختلف بين منطقة وأخرى وبحسب نوعية العقار و نوعية الاستثمار.

ويمكننا تصنيفه إلى:

استثمار عقاري ذو عوائد عقارية منخفضة:

نضرب مثالا على ذلك شراء شقة سكنية وتأجيرها وشراء محل تجاري وتأجيره.

استثمار عقاري بعوائد متوسطة:

ومن أمثلة الاستثمارات العقارية ذات العوائد المتوسطة نذكر شراء شقة أو فيللا في منطقة سياحية وتأجيرهما إيجارا سياحيا أو من الممكن شراء محل تجاري كبير وكذلك شراء مطعم أو مقهى.

استثمار عقاري بعوائد مرتفعة:

نذكر من أمثلة الاستثمارات العقارية التي تقدم عوائد ربحية مرتفعة مثل شراء المنشآت الكبيرة (فنادق، مشفى، مصنع، أو جزء من مجمع تجاري ضخم، أو يمكن للمستثمر شراء أرض وإنشاء مشروع سكني أو تجاري كبير عليها).

هناك العديد من الأسباب التي تدفع المستثمرين ليخوضوا تجربة الاستثمار العقاري في تركيا تحقيقا لأهداف عدة منهم من يسعى للكسب والربح وبعضهم من يسعى للأمان والاستقرار، لذا يعتبر الاستثمار العقاري في تركيا خيارا مثاليا لأن العقارات في تركيا  تشكل  أداة استثمارية مهمة.

اشترك في النقاش

Compare listings

قارن
×